كتاب نظرية الهيصة الخلاقة

السبت 21 ابريل 2018 - 7:31 القاهرة

Alternative content

أخر الاخبار

اليابان انتخاب السيسى رئيسا لمصر خطوة هامة لاستكمال تنفيذ خارطة الطريق

الأسوشيتدبرس عدلى منصور ثانى رئيس مصرى يسلم السلطة سلميا

خبير بالحركات الإسلامية رسالة مرسى هدفها حشد الإخوان للتظاهر

الكرامة الأحزاب الداعمة لصباحى ترفض قانون انتخابات البرلمان

رفعت السعيد هناك علاقة بين مواجهة الإرهاب وتجديد الفكر الدينى

محلب يوافق على منح السودان 5 ملايين جنيه لمكافحة بعوضة الجامبيا

اتحاد المستثمرين العرب المبادرة السعودية تخرج مصر من النفق المظلم

لجنة الاعتمادات بالكونجرس تجميد المساعدات العسكرية لمصر كان خطيرا

حفتر لا مصالحة مع الجماعات المتطرفة وليبيا ستسير على خطى مصر

التضامن تطبيق زيادة المعاشات 10 في المئة أول يوليو

مصطفى بكرى أهداف الثورة والأمن والاقتصاد على رأس أولويات السيسى

محمد دحلان على الإخوان أن تكون مثل باقى المصريين وإلا ستندثر

صحيفة إماراتية السيسى سيحقق ما وعد به وشعب مصر ينتظر الإنجازات

محافظ الجيزة السيسى قادر على أن يحقق طموحات الشعب

شباب الإخوان يطالبون قياداتهم بالبحث عن تحالف أوسع من دعم الجماعة

الإخوان لم نحدد موقفنا من الانتخابات البرلمانية

وزير خارجية فلسطين يؤكد مشاركة محمود عباس بمراسم تنصيب السيسى

رئيس الهند ورئيس الوزراء يبعثان رسالتى تهنئة للسيسى

نجل مرسى بعد تهديده بمفاجات خلال ساعات حسابى كان متهكر

أوباما نتطلع للعمل مع الرئيس المصرى المنتخب عبد الفتاح السيسى

كفاية نراقب الرئيس القادم وسنقف له بالمرصاد حال انتهاك مبادئ الثورة

قيادى بالنور مستعدون لأى نظام انتخابى تتوافق عليه القوى السياسية

6 إبريل التواصل مع الإخوان صعب لتمسكهم بمطلب عودة مرسى

قيادى بالوفد فترة ما قبل انتخابات البرلمان لا تحتمل تغيير الحكومة

الحركة الوطنية هناك من يحاول دق أسفين بين شفيق والجهات القضائية

ضاحى خلفان إذا قام العملاق مصر سقط الأقزام وتحققت للعرب الأحلام

مسئول سابق برئاسة الجمهورية تجديدات بالقصر استعدادا لاستقبال السيسى

وزير المالية لعمرو أديب لو علمت من سرب خبر ضريبة البورصة لن أرحمه

الرى تنفيذ مشروع حماية جوانب نهر النيل بتكلفة تقديرية 42 مليون جنيه

العليا للانتخابات تعلن اليوم فوز السيسى بمنصب رئيس الجمهورية

كتاب نظرية الهيصة الخلاقة



كتاب نظرية الهيصة الخلاقة

المؤلف :

السيد الطنطاوى

كتب: علي عبد المنعم

صدر  عن دار أكتب للنشر والتوزيع كتاب "نظرية الهيصة الخلاقة" للكاتب السيد طنطاوي

ويتناول الكتاب مجموعة من الحكايات والقصص التى تتضمن قضايا اجتماعية وثقافية وسياسية وحياتية، تمت معالجتها بشكل ساخر، على عادة الكاتب فى تناوله للقضايا المختلفة سواء فى مقالاته أو فى قصصه وحكاياته.
وينتظم فى الكتاب 11 حكاية متنوعة تبدأ بقصة أو حكاية عنونها بـ "أول القصيدة كفر" وبطلها أحد الشعراء المغمورين الذى يصاب بالاكتئاب والغم بسبب عدم بيع ديوانه الجديد وتأخر شهرته على عكس المذيعين والمذيعات والفنانين والفنانات، وفى ليلة وهو يتقلب على سريره يتفتق ذهنه عن فكرة جهنمية، وعندما يصحو من نومه المتقطع ينفذها على الفور، ويتصل بأحد علماء الأزهر الشريف ويبلغه بوجود ديوان شعر لأحد الشعراء به مساس بالمقدسات وتقاليد المجتمع ويتضمن مغالطات دينية، وتسير العملية بإتقان حتى يرى نتيجة فعله فى الشارع وارتفاع نسبة مبيعات ديوانه بشكل غير مسبوق، بسبب حملة قام بها صحفى من جريدة أسبوعية أراد مع الشيخ الأزهرى أن يمنع كارثة أخلاقية، فإذا بها تأتى بنتائج عكسية، ويوزع الديوان بشكل غير مسبوق، وتبدأ شهرة الشاعر بسبب فكرة جهنمية!!
وفى الكتاب نقرأ حكاية عبد الحفيظ المنسى، وقصة الزوجة التى خلعت زوجها بسبب حبه لأكل ساندويتشات الفول والطعمية من على العربية، وقصة الزوج والزوجة التى تعبت من انشغال زوجها عنها فى "انت هتخترع الذرة"، وحكايات أبو حمد وأبو حميد عن التعليم وعن الأكلات الشعبية المحببة كالمحشى ويومه العظيم، وحكاية "الأنفلونزا الفشنك" وضياع أموال الغلابة، ونظرية "إيد الزمار" مع التمويل الأمريكى للجمعيات الحقوقية، ونظرية "الهيصة الخلاقة" التى اتبعها مستر "بوش الابن" ومساعدته ومساندته ووزيرة خارجيته الآنسة "كونداليزا رايس"، ويقول عنها الكاتب: "قبل تولى مستر أوباما حكم أمريكا العظمى، كان المستر بوش الثانى هو الحاكم لمدة ثمانى سنوات أى لفترتين متواليتين، وهى سنوات اعتبرها البعض من السنوات العجاف التى قل فيها الزرع وجف الضرع وبات العالم يئن تحت وطأة غول الإرهاب، ووطأة كلام مستر بوش المأثور "من ليس معى فإنه يعمل ضدى وأنتم أحرار ويا قلبى لا تحزن"، ولكن هناك من يرى أن عهده الكريم لم يكن كله سيئا مثلما لم يكن كله طيبا، بل على العكس فقد كان عهده فيه بشرى خير للشعوب، وكان سببا فى النظر إلى ديمقراطية العرب والمسلمين العرجاء والشوهاء التى يصفها مسئولوهم بأنها أزهى عصور الديمقراطية فى العالم أجمع قديمه وحديثه ومتوسطه، ولا يضاهيها أجدع ديمقراطية غربية كانت أم شرقية، فوقية كانت أم تحتية".
وحكاية "انت هتخترع الذرة".. هى إجابة كثير من زوجات العصر الحديث أو زوجات اليومين دول على حضرات الأزواج، فإذا طلبت زوجة من زوجها أن يساعدها فى مذاكرة ولد من الأولاد وانسحب من لسانه وقال لها: والله أنا مش فاضى دلوقتى، ووقتى بسيط ولا يسمح أن أساعدك فى هذه المهمة الجليلة، فترد عليه وبسرعة: ليه إنت هتخترع الذرة، وإذا رد آخر على زوجته وقال لها اعذرينى - وطبعا كلمة اعذرينى من عندى معلهش فوتوها- وقال لها ياحبيبتى اعذرينى - برضه فوتوها معلهش- وقال لها عندى شغل كثير ولا أستطيع مساعدتك فيما تقومين به من أعمال جبارة لا يقدر عليها إلا الصناديد من النساء والزوجات - ما تفوتوهاش دى-، فترد عليه ليه يا أستاذ هو أنت قاعد تخترع الذرة، وممكن ترد حضرتك وتقولها والله ما أنا مخترع حاجة، انا كنت عايز أخدم بلدى!!.

ويرى الكاتب أن "أنفلونزا الخنازير" ومن قبلها "أنفلونزا الطيور" هى من ظواهر لهف أموال الناس بالباطل، وكثير من الأطباء المتخصصين وكثير من الناس تشككوا فى الأمر ولم تنطل عليهم ألاعيب الحواة فى الشركات الدولية التى تريد التكسب من وراء زرع الإشاعات ونشرها، وبالرغم من نصح الناصحين والعاقلين من أن فيروس انفلونزا الخنازير ضعيف ولا يساوى جناح بعوضة ولا يستأهل الهيصة التى قام بنصب مولدها وخيامها ومراجيحها وزراء الصحة العرب، والإجراءات التى اتخذوها فى المدارس وضيعوا على الطلبة أياما وليالٍ فى البحث عن وسائل لتنظيف أيديهم وغسلها بالماء والصابون وحمل الفوط معهم أينما ذهبوا مثلما يحمل صاحب السيارة شنطة الإسعافات الأولية

تبادل اعلانى
الجهة اليسرى وسط


حكمة اليوم

ما عرفت أسخف من الذين يحفرون أسمائهم في الصخور ليخلدوا 

  • أحدث الانشطة
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر مشاهدة

مواقيت الصلاة



© Copyright - Nashatak Powered by Soft grow Egypt
جميع الحقوق محفوظة لموقع نشاطك © 2013